الرئيسية / كلمة الأمين العام

كلمة الأمين العام

كلمة الأمين العام

بسم الله الرحمن الرحيم

وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى أله وصحبه أجمعين وبعد:

فإن الجمعية الإسلامية من أوائل الجمعيات الخيرية العاملة في قطاع غزة حيث بدأت العمل منذ عام 1976م، بدأها ثلةٌ مباركة من أبناء شعبنا الفلسطيني المخلصين لتقديم خدمات إغاثية ومساعدات لأبناء هذا الشعب المرابط، حتى أصبحت منارة ورمزاً من رموز الخير بفضل الله تعالى، فهي الآن من الجمعيات الأساسية التي يعتمد عليها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة اعتماداً كبيراً، حيث تمد يدها الحانية لمساعدة الأسر المستورة، والأيتام، والأرامل، وتساهم في تخفيف المعاناة عن شعبنا المحاصر، وهي لا تألوا جهداً في الوقوف بجانب  كل المحتاجين حيث تنفذ المشاريع الإغاثية باستمرار ، إضافة إلى توزيع الهدايا في كل مناسبة ، كما توزع الأضاحي في عيد الأضحى  من كل عام إضافة إلى ذلك فإن الجمعية بفروعها العشرة الممتدة عبر قطاع غزة تقوم بفتح رياض الأطفال التي تعنى بالتربية ورعاية الأطفال وفق الأصول لتهيئتهم للدخول في المدارس النظامية ، كما تركز فيها على تحفيظ القرآن الكريم وترسيخ القيم والمفاهيم السليمة ، وتعتبر رياض الأطفال التابعة للجمعية الإسلامية من الرياض المتميزة في قطاع غزة والحمد لله رب العالمين.

 كما أن الجمعية الإسلامية أولت قطاع الشباب رعاية خاصة، فقد اهتمت بهم اهتماماً بالغاً ثقافياً وأخلاقياً واجتماعياً ورياضياً، من أجل بناء مجتمع أفضل فهم عدة المجتمع ومستقبله وأمله، حيث قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم:”نصُرت بالشباب”، لذا فقد أسست الجمعية نادي الصداقة الرياضي ليهتم بهم في مجال الرياضة بكافة أنواعها ويقدم لهم المشاريع المفيدة والمحاضرات القيمة، من أجل بناء العقول الواعية المدركة لدينها وعقيدتها وقيمها، وقد حصل النادي على كثير من البطولات.

كما أن الجمعية تقيم المشاريع التنموية المتنوعة من أجل المساهمة في الاستمرار بالمشاريع الخيرية وتخفيف الأعباء عن كاهل شعبنا.

ولم تنس الجمعية المجال الصحي فقد خاضت غماره بافتتاح المركز الطبي التعاوني الخيري ، إضافة إلى عدد من المراكز الطبية التي تقدم خدماتها للجمهور بأسعار رمزية للعامة ، ومجاناً للمحتاجين ، لدعم صمود وثبات شعبنا ومساعدته أيضاً في هذا الميدان حيث العقل السليم في الجسم السليم، وتسعى الجمعية لتطويره ليخدم الناس بصورة أفضل بإذن الله تعالى، كما أن هناك عدداً من المراكز الطبية التابعة لفروع الجمعية في أنحاء القطاع.

وتسعى الجمعية دائماً لتكون الرائدة في كل المجالات العاملة بها الخيرية والتربوية والصحية والرياضية والتنموية.

ومن هنا فإن الجمعية الإسلامية تمد يدها لكل الخيرين من أبناء هذه الأمة من أجل إقالة عثرات هذا الشعب الأبي المرابط ، ومد يد العون له من أجل تعزيزه ودعم صموده وثباته على هذه الأرض المباركة، ليبقى ثابتاً في وطنه عزيزاً صامداً في وجه الهجمة الشرسة من أعدائه، فهو يمثل الجدار الفاصل، وخط الأمان الأول، وثغر المسلمين الأساس الذي يدافع عن الأمة ومقدساتها وكرامتها، لذا نهيب بأهل العطاء وأهل الجود والكرم والمتسابقين إلى جنان الرحمن ، أن يكونوا عوناً لإخوانهم وأن يساهموا بالدعم المادي والمعنوي لبناء هذا الصمود، عسى أن يفوزوا برضى الرحمن وينالوا الخير من المنَّان، قال تعالى: “مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

                                                                      

أخوكم

الدكتور نسيم شحدة ياسين

أمين عام الجمعية الإسلامية

 

تعليق واحد

  1. الله يبارك في جهودكم المباركة يارب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*